منتديات وهران

°°شعبي لايقهر و ضيفي لايحقر°°
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرف الذاكرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bird7of7peace

avatar

جنس العضو : ذكر
تَارِيخْ التَسْجِيلْ : 12/09/2013 المُسَــاهَمَـــاتْ : 364
العُــمـــْـــــر : 48
المَــــــدِيــنَة : عين الدفلى
العَمَــــــــــلْ : معلم
بلد العضو :


مُساهمةموضوع: شرف الذاكرين   الأحد أغسطس 24, 2014 7:41 pm

شرف الذّاكرين
الاثنين 25 أوت 2014 الشيخ إلياس آيت سي العربي


إنّ الشرف الّذي أدّخره الله لهذه الأمّة وما أعدّه للذّاكرين من الفضل والثّواب، وقد جمعها العلماء وذكروا منها، وإنّ العبد يستفيد بالذِّكر خصوصيةً لا أشرف منها عنده ولا أعزّ منها لديه، وهي معيّة الحق سبحانه وتعالى، وذِكرُهُ له في الملأ الأعلى.

جاء في الحديث الصحيح الّذي رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه من طريق سيّدنا أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول الله: ”أنا عند ظنّ عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرتهُ في نفسي، وإن ذكرني في ملإ ذكرتهُ في ملإ خير منهم، وإن تقرّب إليّ شبرا تقرّبتُ إليه ذراعًا، وإن تقرّب إليّ ذراعًا تقرّبتُ إليه باعًا، وإن أتاني يمشي أتيتُه هرولة، وهو يستفيد هذا المقام بمجرّد إقباله واشتغاله بالذِّكر، يقول الله تعالى في الحديث القدسي الّذي رواه ابن ماجه وابن حبّان فيما يرويه سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن ربِّه عزّوجلّ: ”أنا مع عبدي إذا هو ذكرني وتحرّكت بي شفتاه”.
والذِّكرُ أحبُّ الأعمال إلى الله تعالى، قال مُعاذ بن جبل رضي الله عنه: إنّ آخر كلام فارقتُ عليه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنْ قُلتُ: ”أيُّ الأعمال أحبّ إلى الله؟ فقال عليه الصّلاة والسّلام: ”أنْ تموتَ ولسانك رَطْبٌ من ذكر الله” رواه ابن أبي الدنيا والطبراني واللفظ له.
والذِّكر خيرُ أعمالنا وأزكاها عند ربّنا وأقوى الأسباب لرفع درجاتنا وخيرٌ من قِتال الأعداء بلا إخلاص، كما جاء في الحديث الّذي رواه أحمد في مسنده بإسناد حسن وابن أبي الدنيا والترمذي قوله صلّى الله عليه وسلّم: ”ألاَ أُنبِّئُكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخيرٌ من إنفاق الذهب والورق وخير لكم من أن تُلقوا عدوّكم فتضربوا أعناقكم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا: بلى، قال: ذِكْرُ الله، قال معاذ بن جبل: ما شيء أنجى من عذاب الله من ذِكر الله”.
والذِّكر يُهذّب الأخلاق ويُرقِّق الطباع، روى الطبراني والبزار قوله صلّى الله عليه وسلّم: ”مَن عجَزَ منكم من الليل أن يكابدَهُ، وبَخِل بالمال أن يُنفِقَه، وجَبُنَ عن العدوِّ أن يُجاهدَهُ، فليُكثِر ذِكرَ الله”.
وذِكر الله وقاية من وساوس الشّيطان وحِصن متين من الوقوع في المعاصي، روى ابن أبي الدنيا وأبو يعلى والبيهقي قوله صلّى الله عليه وسلّم: ”إنّ الشيطان واضِعٌ خَطْمَه على قلب ابن آدم، فإن ذكَر الله خنس، وإن نسي التَقَم قلبَهُ”.
وذِكرُ الله يُنير القلب ويُحييه ويُزيل رانَه، ويهدي إلى الحق ويجعَل الذّاكِر حيًّا وغير الذّاكر قلبُه خَرِب ومُظلمٌ بل هو ميت، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”مثل الّذي يذكُر ربّه والّذي لا يذكر ربّه كمثل الحيّ والميت”، بل إنّ الذّاكرين يتباهى بهم أمام السَّفرَة البررة فيسألهم وهو أعلم بهم كما جاء في الحديث من طريق سيّدنا أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إنّ الله يقول للملائكة: ”قد غفرتُ لهم وأعطيتُهم ما سألوا وأجرتهُم ممّا استجاروا، قال: تقول: ربّ فيهم فلان عبدٌ خطّاء إنّما مرَّ فجلس معهم، قال: فيقول: وله غفرتُ همُ القوم لا يشقى جليسهُم”.
ومن الشّرف الّذي جعله الله للذّاكرين أنّ الله تعالى يُناديهم يوم القيامة على رؤوس الأشهاد، فقد رواه أحمد في مسنده وأبو يعلى وابن حبّان في صحيحه والبيهقي قوله صلّى الله عليه وسلّم: يقول الله عزّ وجلّ يوم القيامة: سيعلم أهل الجمع مَن أهلُ الكرم، فقيل: ومَن أهلُ الكرم يا رسول الله؟ قال: أهل مجالس الذّكر”.
فعلينا أن نعوّد ألسنتنا ذِكر الله لتتحضّره قلوبنا، وأن نحضر مجالس الذِّكر.
إمام مسجد ابن باديس
الجزائر الوسطى
kaheel7.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرف الذاكرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وهران ::  -
انتقل الى: